مسجد الكركرات يوطد الارتباط بين الصحراء المغربية و عاهل البلاد

0

خُطوات مغربية متسارعة تروم تأمين معبر “الكركرات” في المستقبل؛ فبعد التمشيط العسكري الذي قامت به القوات المسلحة الملكية، سعياً إلى توطيد السيطرة الأمنية على المنطقة الملتهبة، أقْدمت السلطات الوطنية على تدشين  مسجد بالبوابة الحدودية، يُراد به ضمان الحاجيات الروحية للمسافرين.

سيساعد”المسجد المشيد بالكركرات” في تقوية الروابط الدينية التاريخية بفاعلية متجدّدة، إذ سيكُون مدخلاً لإحقاق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في المنطقة، بالنظر إلى أن المسجد كان النواة الأولى لإعمار المدن في تاريخ الإسلام، وهو الدعامة التي تستند إليها إمارة المؤمنين في النهوض بالمناطق المغربية.

بذلك، لن تقتصر الحماية المغربية في معبر “الكركرات” على البعد الأمني والعسكري فقط، وإنما ستمتد إلى الحضور الديني، اعتباراً لدور إمارة المؤمنين في رعاية شؤون الدين بالمنطقة، وتوفير الحماية للعابرين؛ ومن ثمة فإن أي اعتداء مستقبلي على البوابة الحدودية يعدّ انتهاكاً للسيادة الدينية الملكية.

كما أن “التأمين الديني” للمعبر الحدودي يربط المغرب بعمقه الإفريقي، استحضاراً للصلات الدينية الوطيدة التي تجمع الزوايا الصوفية الإفريقية بـ”إمارة المؤمنين”، تكريساً لـ”الدبلوماسية الروحية” التي تنتهجها الرباط داخل “الفواعل السمراء” منذ عقود طويلة.

وفي نظر عبد الواحد أولاد ملود، الباحث في العلاقات الدولية والشؤون الإفريقية، فإن انطلاق مشروع بناء مسجد بالكركرات يكرس الترابط الروحي، قائلا: “في سابقة من نوعها، تم إعطاء انطلاق مشروع بناء مسجد بالكركرات من الممثل المباشر للملك محمد السادس، العامل على إقليم أوسرد”.

وأضاف أولاد ملود،  أن “هذا المشروع له دلالة خاصة ومتجذرة، تكرس منطق أن كل المناطق المغربية من طنجة إلى الكويرة متساوية عند عاهل البلاد في كل المجالات، خاصة على مستوى ترسيخ مفهوم الأمن بمختلف مكوناته، وبالخصوص الأمن الروحي الذي يعد أهم مرتكز للعقيدة المغربية عبر التاريخ الإسلامي”.

وبالنسبة إلى الباحث السياسي فإذا كانت الأقاليم الجنوبية للمغرب شهدت طفرة تنموية في السنوات الأخيرة وتثبيت أسس الأمن الشامل، فإن أهم محدد لصيرورة فعالية هذا الأمن يرتكز بالأساس على تمتين تلك العلاقة الروحية بين إمارة المؤمنين في شخص الملك والرعايا من ناحية، وتركيز منظور إمارة المؤمنين لتشمل كل شبر من ربوع المملكة من ناحية أخرى.

ويمكن قراءة إعمار منطقة “الكركرات”، خاصة بإعطاء انطلاق مشروع بناء مسجد كبير يجمع كل المقومات الدينية، ويتيح المجال لكل الفئات لأداء الشعائر الدينية، من زوايا عدة، يورد الباحث عينه، “لعل أولاها تفيد بأن الشروع في بناء المسجد أتى مباشرة بعد الأحداث التي عرفها معبر ‘الكركرات’ من استفزازات جبهة البوليساريو، والتمشيط العسكري للقوات المسلحة الملكية لطرد العصيان من المنطقة، وإتاحة الفرصة لاستئناف النشاط التجاري بالمعبر، واستتباب الأمن بهذه المساحة الجغرافية الجيو-استراتيجية”.

في حين أن النقطة الثانية، تبعاً للمصرّح ذاته، تتجسد في أن “منطقة الكركرات بدأت تعرف صحوة تنموية، ومنه فلابد من التأسيس لمثل هذه المشاريع التي تدخل ضمن السياسة الدينية المتبعة بالمغرب، والمشهود بنجاعتها القارية والدولية، خاصة في مجال محاربة التطرف والغلو الديني، علما أن جانبا من الضفة الأخرى يعرف نشاط الجماعات الجهادية والتطرف”.

ويسترسل أولاد ملود: “في هذا الصدد، يمكن القطع مع نشاط هذه الحركات الناشطة بقندهار شمال إفريقيا، كما يجب التذكير بأن بناء مكان التعبد بالمنطقة ما هو إلا امتداد لأهم أسس السياسة الدينية للمغرب، التي تتمحور حول ‘سياسة القرب الديني’ للسماح لكل الرعايا والمارة بممارسة الصلاة وكل الشعائر”.

أما النقطة الثالثة فتتمثل في أبعاد وجود مسجد بالمنطقة؛ “ذلك أنه سيعمق أواصر البيعة المتجذرة بين الأقاليم الجنوبية وإمارة المؤمنين، بل وإفريقيا جنوب الصحراء كذلك، مع القطيعة مع ما تروجه فصائل خصوم الوحدة الترابية حول غياب أي ترابط بين الصحراء والمغرب، فإرساء مكان للتعبد دليل قاطع على مشروعية الصحراء المغربية”، حسَب الباحث ذاته.

ويخلص الباحث في الشؤون الإفريقية إلى أن “إعمار الأقاليم الجنوبية لا محال سيمنح المنطقة حمولة أكثر من ذي قبل، وبالتالي يجب التركيز على منح مشاريع تنموية تفضيلية لكل المغاربة، قصد الاستثمار في الأقاليم الجنوبية، تماشيا مع مأسسة الأمن بمختلف مكوناته”.

Share.

Leave A Reply