ساهل تشري ميكروفون و تهزو…….ولكن راه صعيب تكون صحافي

0

عرفت بلادنا انتِشارا لظاهِرَة الصحافة الإلكترونيَّة بشكلٍ مُتسارِع ، لكن لا يزال هذا النَّوْع مِن الصحافة  يحتاج إلى المزيد مِن التوضيحِ لمفاهيمه وقواعِده الأساسيَّة فالصحافةَ الإلكترونيَّة أصبحتْ وسيلةً إعلاميَّة جديدة، واعِدة ومؤثِّرة، وتُشكِّل واقعًا إعلاميًّا جديدًا يتمثَّل في التركيز والاختصار، والاعتماد على السَّمْع والصورة والفيديو .

ان المسؤولية الملقاة على وسائل إعلامنا الجديد هي مسؤولية تابثة و أساسية ولابد للجميع ان يعلم  بهاذا الامر وان يعرف ما له وما عليه  ، لانه لايكفي أن ننساب وراء اهواء بعض فئاة المجتمع واغلبيته الساحقة تتكون من ذوي العقد النفسانية وذلك لأجل تحقيق أعلى نسب مشاهدات  ولو على حساب  اذواق المتتبعين الشرفاء.

ناهيك عن بض الصفحات اللذين اصبحوا بين ليلة و ضحاها  حاملي مكروفونات  يحاولون بذلك التزاحم مع مواقع مقننة و محترمة و تشتغل تحت ضوء القوانين التي سطرها الدستور .

واصبح كل من كتب سطور او تدوينة، يسمي نفسه صحفيا وطبعا اختلط الحابل بالنابل  وفقدت بهاته العشوائية مصداقية دور الاعلام الحقيقية .

وأمام هذه الإشكاليات ذات الطابع المهني التي قد تُفقد الإعلام مصداقيته واستقلاليته ونزاهته وتفسح المجال واسعًا أمام الاباحية والتشهير، تصبح عملية البحث في ضوابط أخلاقيات العمل الصحفي الإلكتروني ضرورة يفرضها الواقع المهني لهذا النوع المستحدث من الإعلام الجديد في بلدنا ، انطلاقًا من الإطار الأخلاقي العام الذي يستند أساسًا إلى مواثيـق الشرف الأخلاقية وانتهاء إلى التشريعات القانونية التي تضع الإطار القانوني والتشريعي العام للصحافة الإلكترونية. ويقودنا ذلك إلى طرح رؤية جديدة لأخلاقيات الصحافة الإلكترونية ترقى -مهنيًّا، وقانونيًّا، ومدنيًّا- إلى إيجاد معايير محددة في البيئة المغربية  الإلكترونية، يمكن من خلالها تقييم مدى احترام المضامين الإعلامية المنشورة رقميًّا وإلكترونيًّا لأخلاقيات المهنة، مما يساعد على الرقي بالقيمة الاحترافية للمؤسسات الإعلامية العاملة في هذا المجال..

وباختصار شديد لا بد على المسؤولين في القطاع التدخل الفوري لوقف هاته الفوضى التي تضرب ميدانا كان نبيلا في وقت من الأوقات وأصبح اليوم باعثا الى كثيرمن  الشفقة .

الصحفي الذي لا يحترم مهنته ولا يحترم اذواق  الناس ليس بالصحفي بل و بلغة الشارع لقايجي ، فمهنتنا بحاجة للتقنين ووضع حد لحاملي هذه المكروفنات الذين يتجولون في كل مكان واللذين هم في حاجة ماسة  لبعض الدروس في أخلاقية المهنة

Share.

Leave A Reply