اللغة العربية, كنز فرنسا

0

في كتاب جديد معنون بـ”اللغة العربية، كنز فرنسا”، يرافع” جاك لانغ”، رئيس معهد العالم العربي بباريس و وزير الثقافة الفرنسي سابقا، لإيلاء اللغة العربية مكانتها في التدريس بفرنسا، وعدم حصرها في العلاقة مع الإسلام، معتبرا إيّاها لغة من لغات فرنسا.

ووفق تقديم الموقع الرسمي لمعهد العالم العربي بباريس، فإنّ جاك لانغ يقول إنّ “اللغة العربية إذا كانت اللغة الخامسة الأكثر تحدّثا في العالَم (…)، فإنّها في فرنسا تظلّ غير مدرّسة بالشّكل الكافي، في قلب الجدالات التي تشوِّهُ صورتَها”.

ويدعو  كذلك هذا الكتاب القارئ، وفق المصدر نفسه، إلى “اكتشاف التاريخ المذهل للّغة العربية، وغناها كلغة تعرّفت عليها فرنسا منذ قرون وتنتمي اليوم إلى تراثها الثقافي”، مناشدا “مدرسة الجمهورية” بأن تولي اللغة العربية مكانها في التّدريس، في عمل يشكّل “بيانًا للاعتراف بلغَة فرنسيّة”، أي لغة من لغات فرنسا، و”نداء للانفتاح الثقافي والتعددية اللغوية”.

و قد شجب جاك لانغ في حوار مع مجلّة “لوبوان” الفرنسية ربط اللغة العربية بشكل حصريّ بالإسلام، وقال: “يمكن أن نكون مسلمين دون أن نكون عربا، وأكبر دولة مسلمة هي إندونيسيا التي ليست دولة عربية، ويمكن أن نتحدّث العربية دون أن نكون مسلمين؛ فالكنائس المشرقية تستعمل هذه اللغة، والطّوائف اليهودية أيضا، هذا دون الحديث عن العرب الملحدين، والعربية كانت موجودة قبل الإسلام”.

 كما وذكّر” لانغ “بمطالبة فرانسوا الأول عند تأسيسه “كوليج دو فرانس” بالتدريس فيه بالعربية، والإغريقية والعبرية، وهو التقليد الذي يرى أنّه “يجب علينا الدفاع بقوّة عنه”، إضافة إلى “دعم التخصّصات الموجودة، وتقوية تدريس العربية قبل الباكالوريا”.

ويرى  وزير الثقافة الفرنسي السابق, أن عمق الصّراع في فرنسا حول اللغة العربية “هو عدم التخلي على تدريسها لصالح (دكاكين) دينية وسياسية، رغم أنّ ليست كل الجمعيات مندرجة في هذا الصّنف، لكنّ واجب الدولة هو تمكين الولوج لتعليم لائكي ودقيق”، مثيرا دور فرنسا المتفرّد الذي يجب أن تلعبه في “الفهم المتبادل بين البلدان العربية وباقي العالم”.

و اعتبارا   الكتاب الجديد لجاك لانغ الذي كتب بتعاون مع فيكتور سلامة، “بيانا يطالب بالاعتراف بلغة فرنسية”، و”مرافعة من أجل الانفتاح الثقافي والتعددية اللغوية”، يقصد “جعل اللغة العربية، اللغة الفرنسية منذ أزيد من 5 قرون، تتبوأ مكانتها في التعليم العمومي (…) وأن تحظى بكامل الاعتراف والقيمة في المجتمع الفرنسي

Share.

Leave A Reply